مع اقتراب فصل الصيف وما يجلبه معه من حرارة وأشعة مؤذية للعين، إلى جانب ضغوطات العمل التي ترهق النظر، يجدر بالناس القيام بعدة خطوات لحماية أعينهم من الأخطار كي يتاح لهم البقاء بمنأى عن النظارات أو العدسات، أو العمليات الجراحية في الحالات القصوى. وبخلاف ما يعتقده البعض، فإن صحة العين ترتبط بأعضاء أخرى من جسم الإنسان، وتمر بالتالي بصحة القلب والعظام والدماغ، وبنظم التغذية وطرق العيش، كما تختلف النصائح الواجب تطبيقها لضمان سلامة النظر باختلاف المستويات العمرية. فبالنسبة لمن هم في العقد الثالث من العمر، يجب عليهم التأكد من استخدام النظارات الشمسية، التي تقي من الأشعة الضارة، وتقول الدكتورة أليس ليون، مسؤولة قسم النظر في جامعة نورثوست، إن الأشعة فوق البنفسجية تزيد من قصر النظر، وتتسبب بأمراض أخرى للعين، بينها سرطان الجلد في المنطقة المحيطة بالمحجر. وتحذر ليون من أن خطر هذه الأشعة يبقى قائماً حتى في ظل الأجواء الملبدة بالغيوم، وتحض بالتالي على الاحتفاظ بالنظارات في كل الأوقات، خاصة أثناء القيادة. وإلى جانب النظارات الشمسية، تبرز مشكلة التعامل مع أجهزة الكمبيوتر، والتي يمكن أن تتسبب، في حال العمل عليها لساعات متواصلة، بجفاف العين وتعبها، بالإضافة إلى آلام الرأس، ويجب بالتالي إبقاء شاشات الأجهزة في أبعد نقطة ممكنة عن العين، واستخدام أضواء خاصة منخفضة الوهج في المكاتب.
 
أما بالنسبة لمن هم في العقد الرابع من العمر، فينصح أن يحافظوا على صحتهم عبر المواظبة على الرياضة وتجنب الوزن الزائد، لأن زيادة الوزن تسبب السكري، الذي يعتبر أحد أبرز أعداء العين وقد يؤدي إلى العمى. وفي الحد الأدنى، يفترض بمن هم في العقد الرابع ممارسة الرياضة لنصف ساعة على الأقل، ثلاث مرات في الأسبوع، كما ينبغي عليهم تنظيم غذائهم. ويبرز في هذا الإطار أيضاً ضرورة فحص النظر بشكل دوري لتشخيص المشاكل في بدايتها، وخاصة بالنسبة لأمراض مثل "إعتام عدسة العين،" الذي يحول دون وصول الضوء إلى العدسة، أو للمشاكل التي قد تصيب العضلات والأعصاب المحيطة بحدقة العين بسبب التقدم في العمر. وعلى من يتجاوز العقد الخامس من العمر القيام ببعض الإجراءات أيضاً، وفي مقدمتها الانتباه إلى نظامه الغذائي، وتناول الخضراوات بشكل منتظم، وخاصة أنواع مثل الكرنب والسبانخ، التي تساعد على وقاية العين من أمراض الشيخوخة، ومواد تحتوي على فيتامينات E وC والزنك و"بيتا كاروتين." 

وتشير دراسات حديثة إلى أن مادة "أوميغا 3" الموجودة في أنواع من السمك، مثل السلمون والتونا، مفيدة أيضاً، دون أن ننسى أن الفائدة التي يقدمها الجزر للنظر ليست مجرد أسطورة، بل هي مثبته باختبار أظهر أن تناول الجزر لمرتين أسبوعين لدى النساء يساعد على تراجع فرص تعرضهن للماء الزرقاء بنسبة 64 في المائة.

كما أن خطر جفاف العين هو بين أبرز ما يواجه كبار السن بسبب تراجع إفرازات الدمع، ما يوجب مراجعة الطبيب في حالات التحسس من الغبار أو العوامل الطبيعية لوصف أدوية "قطرات" تحفظ رطوبة العين.


مصدر الخبر: سي إن إن
 

 

 


 

وصف الــ Tags لهذا الموضوع   مع اقتراب فصل الصيف وما يجلبه معه من حرارة وأشعة مؤذية للعين، إلى جانب ضغوطات العمل التي ترهق النظر، يجدر بالناس القيام بعدة خطوات لحماية أعينهم من الأخطار كي يتاح لهم البقاء بمنأى عن النظارات أو العدسات،