الإضطرابات النفسجسمية



Rating  0
Views   100
نورا عماد نوري ال شبر
5/28/2011 3:57:37 PM

                                                                  الإضطرابات النفسجسمية 

            

إن أي مرض جسمي يصيب عضواً من أعضاء الجسد أو أي نظام في الجسم كله، إلاّ ويتداعى سائر الجهاز العصبي المركزي فيستجيب لذلك المرض الذي حلّ بجزء معين من الكيان العضوي للإنسان، وذلك استجابة للعملية المرضية الطارئة أو المزمنة.

 

إضطرابات نفسية مصحوبة بأمراض عضوية :

 

يحصل هناك اضطرابات نفسية ـ عصبية، ملازمة لأمراض عضوية وهمية، ولأمراض قلبية، ولأمراض تصيب الكليتين. ففي حالات أمراض القرحة، مثلاً، تظهر على المريض أعراض الوهن النفسي وتصاحبه أعراض نفسية أخرى. وفي حالات خمور الكبد نتيجة للإصابة المرضية، تشتد معه الأزمات النفسية الحادة إلى حد تفاقم الهذيان إلى حد الخطورة. ولا يقتصر الأمر على هذا القدر من الإضطرابات، بل إنه في كثير من الأمراض التي تنتاب الكليتين التي يطلق عليها الأمراض أو الالتهابات الكلوية نجد المريض يشكو

 

 من أعراض وعاهات شتى منها على سبيل المثال:

 

 1 ـ الصداعات المزمنة.

 2 ـ الدوار.

 3 ـ الإحساس بالتوعك المحض.

 4 ـ إضطرابات إنفعالية لا تطاق.

 

 وفي حالات تسمم الدم ـ عند احتباس الفضلات في داخل خلايا الجسم ـ تظهر هناك عند المريض:

 

 1 ـ إضطرابات في حركات الجسد.

 2 ـ هلوسات بصرية واضحة.

 3 ـ هذيان شديد.

 

 وثمة أمراض أخرى نفسية ـ جسمية، أو جسمية ـ نفسية، مما يبرهن على مدى التماسك بين الصحتين النفسية ـ الجسمية، والجسمية ـ النفسية. مثال على ذلك الغدة الدرقية، فإن زيادة إفرازاتها أكثر من الحد الطبيعي لها، يؤدي إلى تسمم الجسم واختلال وظائفه وفضلاً عن ذلك، فإن تسمم الغدد الدرقية يمكن أن يترتب عليه:

 

 1 ـ هذيانات.

 2 ـ أحاسيس إضطهادية.

 3 ـ هلوسات.

 4 ـ هيجانات هوسية.

 وهذه كلها تصاحبها حالات وأعراض واضطرابات نفسية متزايدة.

 

                     


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   الإضطرابات النفسجسمية