مرض المرارة و التهاب البلعوم وطرق علاجهما



Rating  0
Views   7326
احمد حسن عودة الغانمي
9/27/2011 6:03:56 AM

مرض المرارة
تعريف
 المرارة Gall-bladder أو الكيس المراري عبارة عن كيس يشبه الكمثرى يقع أسفل الكبد. يفرز الكبد مادة الصفراء bile التي تتركز 12 مرة وتحزن في المرارة وتصل الصفراء أو العصارة المرارية بعد انقباض الكيس المراري إلى الإثنى عشر عند الحاجة أي بعد تناول الطعام. ووظيفة الصفراء هي المساعدة على هضم المواد الدهنية. وعند إصابة جدار المرارة بالتهابات، فإنها تعجز عن الانقباض لتفريغ محتوياتها، كما تعجز عن تركيب الصفراء. وعندئذ يتعطل هضم المواد الدهنية. وحصوات المرارة تعقب عادة الالتهابات المتكررة، ويكثر تكون الحصوات في السيدات فوق سن الأربعين اللائي تقعدهن كثرة الحمل والولادة والترهل عن الحركة. وللغذاء أثر واضح في تكوين هذه الحصوات، فالغالب في الطعام الشرقي انه يعتمد على الدهنيات كي يمدنا بحوالي 40% من السعرات الحرارية التي نحتاج إليها، مع أن علماء التغذية ينصحون دائما بوجوب الاقتصار على 20 بالمائة من السعرات الحرارية اللازمة للإنسان من المواد الدهنية.
 
 المسببات
 الكولسترول مادة تختلف عن الأغذية الغنية بالدهن، ومن المعروف أن هذه المادة تستطيع أن تكون نوعا من حصوات المرارة والالتهابات المعوية أو التنفسية، وقد تكون مسؤولة مباشرة عن بدء إصابة المرارة بالتهاب حاد، ما لم تعالج هذه الأحوال مبكرا. وخطورة حصوات المرارة عند عدم علاجها هي أنها تستطيع أن تسبب التهابا حادا أو تقيحا يحيط بالكبد، كجيوب صديدية. واضطرابات التمثيل الغذائي (أي اضطراب الطريقة التي يستطيع الجسم بواسطتها أن يحول الغذاء إلى طاقة تستعملها خلايا الجسم) قد تكون سببا لتكون حصوات المرارة. ولا بد للمغص المراري أن تسبقه علامات تنبئ بمرض المرارة، ثم يأتي وقت يشعر فيه الإنسان بألم حاد في الجزء الأعلى من الناحية اليمنى من البطن، كما يحس كأنما هناك حزام ضاغط على وسطه، وينتشر الألم بصفة خاصة إلى الكتف اليمنى، ولكنه قد يذهب مباشرة إلى الظهر ويثني المريض نفسه في محاولة لتخفيف هذا العذاب ويشير الطبيب عادة بعمل كمادات ساخنة على الجزء المصاب بالألم ويعطى مسكنات قوية.
 وإذا انتقلت الحصوات من المرارة إلى القنوات المرارية فإنها قد تسبب الصفراء أو مغصا حادا شديدا. وبما أن الصفراء لا تستطيع الانتقال من المرارة نظرا لانسداد القناة بالحصى فإنها تمتص في الدم وتسبب ضررا للكبد والدم وللجسم عامة. والمواد الدهنية ترهق المرارة، كما أن منعها بتاتا يسبب ركود الصفراء في المرارة. ولهذا كان السماح بنسبة من الدهن لا تتجاوز 20% من الغذاء هو الحل الوسط المعقول. والمواد الدهنية تحتوي على الفيتامينات أ، د، هـ، vitamins A, D, E من أجل ذلك كان من الواجب أن يتناول الإنسان كميات قليلة من الدهن في غذائه، حتى يمكن الاستفادة من هذه العناصر. ويجب أن تؤكل اللحوم الحمراء وكثير من الفواكه والخضراوات الطازجة، كما أنه يجب الامتناع عن المواد الغنية بالنشويات مثل الكعك والحلوى.
وسائل العلاج
 الكبد الذي هو مصنع الصفراء أكثر أعضاء الهضم حساسية للمؤثرات والعواطف. وقد أجريت تجارب على الحيوانات ثبت منها توقف الصفراء في الظروف الحرجة. وعند إزالة المرارة، فان القنوات المرارية التي تصل بين الكبد والمرارة ثم إلى الأمعاء، تكبر وتعمل كمخزن للصفراء. ولهذا فإن الحياة لا تتأثر كثيرا بإزالة المرارة. وفضلا عن ذلك فان الكبد يمكنه تخزين الصفراء إذ يعمل كمخزن احتياطي. أما متى يحسن إزالة المرارة فإن هناك أربعة أحوال مهمة تستلزم هذا الإجراء:
 1- عندما يكون هناك التهاب مراري حاد يمكن تشخيصه بارتفاع درجة الحرارة، وازدياد الألم الذي يبدو انه في منطقة المرارة عندما يضغط الطبيب عليها، وترتفع نسبة الكريات البيضاء في الدم كما أن الأشعة تظهر أن المرارة مصابة بالالتهاب.
 2- عندما يصاب المريض بنوبات متكررة من المغص المراري الحاد بسبب وجود الحصوات.
 3- عندما تظهر صورة الأشعة عدم تأدية المرارة لوظيفتها. ويصاحب هذا شكوى المريض من عسر الهضم المزمن والإحساس بالقيء والغازات والألم في الجزء الأيمن من البطن.
 4- عندما يتعطل عمل المرارة بسبب انسداد القنوات المرارية بحصاة. ولاتقاء حدوث الحصوات يجب إنقاص الوزن إلى المعدل المناسب للطول واتباع الريجيم الغذائي.
 
 مرض التهاب البلعوم
                                                                  تعريف
  مرض معد يؤثر على أغشية الحلق واللوزتين ويصيب الاطفال من سن 5 الى 12 عاما.
                                                                المسببات
  التهاب البلغوم تسببه بكتيريا من نوع يعرف بالمكورات العقدية البيتاوية الحالة للدم – المجموعة (أ) – وتنتشر البكتيريا عامة من شخص الى آخر من خلال الرذاذ الرطب الصادر من الانف والفم والاشخاص الذين يطلق عليهم حاملوا المرض أي الذين يحملون المكون العقدي دون أن تظهر عليهم أعراض المرض هم الذين ينشرون البكتيريا التي تسبب التهاب البلعوم وعن طريق الاختبارات المعملية يمكن التأكد من وجود بكتيريا الالتهاب البلعومي في المادة المأخوذة من حلق المريض .   
 
  الاعراض
  تشمل أعراض التهاب البلعوم احتقان الحلق والحمى والصداع وفي بعض الحالات الارتعاش والغثيان والقيء ويشعر المريض عادة بتورم اللوزتين والعقد الليمفاوية في العنق ويختفي المرض سريعا عقب العلاج وقد تستمر الحالات التي لم تخض للعلاج اسبوعا أو اسبوعين ويمكن أن يترتب على التهاب البلعوم مضاعفات مختلفة قد يمتد المررض الى الاذنين والجيوب والعظم ومجرى الدم وحالات اخرى يصاب المرضى فيها بالحمى الروماتيزمية أو بمرضى الكلى المسمى التهاب كبيبات الكلى الحاد.
  وسائل العلاج
  يمكن العلاج الفوري لالتهاب البلعوم عن طريق النسلين أن يمنع العدوى من الانتشار الى الاجزاء الاخرى في الجسم ومثل هذا العلاج يستأصل ايضا مخاطر الحمى الروماتيزمية لكنه لا يمنع دائما التهاب كبيبات الكلى الحاد وينصح الاطباء بفحص باقي أعضاء اسرة المريض للتأكد من عدم وجود المكور العقدي ويعالج من يثب حملهم للبكتيريا باستخدام البنسلين. 


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   الحفظ على الجسم