استراتيجيات الوساطة لدى الاباء حول استخدام اطفالهم للوسائط الرقمية في مرحلة ما قبل الدراسة وتاثيرها على سلوكياتهم عنوان رسالة ماجستير نوقشت في كلية التمريض
 التاريخ :  04/12/2019 08:46:42  , تصنيف الخبـر  كلية التمريض
Share |

 كتـب بواسطـة  احمد جواد  
 عدد المشاهدات  420

اجريت في كلية التمريض مناقشة طالب الماجستير علي فاظل والموسومة استراتيجيات الوساطة لدى الاباء حول استخدام اطفالهم للوسائط الرقمية في مرحلة ما قبل الدراسة وتاثيرها على سلوكياتهم وتلخصت الرسالة في ان اطفال اليوم يترعرعون في بيوت غنية بالوسائط الرقمية ويكونون محاطين بالتكنلوجيا و خدمات الانترنت والتي قد تؤدي الى عواقب سلبية او إيجابية على نموهم وتطورهمَ لاحقاً. أهداف الدراسة: تهدف هذه الدراسة الى تقييم أستخدام اطفال الرياض للوسائط الرقمية و تقييم الاستراتيجيات المتبعة من قبل الآباء حول الوسائط الرقمية في كل من الرياض الحكومية والخاصة. بالإضافة الى إيجاد العلاقة بين سلوكيات اطفال الرياض المتعلقة بالصحة وبعض المتغيرات الديموغرافية و استراتيجيات الوساطة لدى الآباء. منـهجية البحـث: دراسة وصفية مقطعية تم استخدامها لهذا البحث الكمي التطبيقي للفترة من 1 أيلول 2018ولغاية 16 من حزيران 2019 ،أجريت الدراسة في كل من رياض اَلطفال الحكوميةوعددها (3) والخاصة عددها )5 )في مدينة الحلة. العدد الكلي للمشاركين في البحث (174 ) أولياء أمور الاطفال من عمر (6-3 سنة ), تم اختيارهم بنسبة (20 % )من كل من الرياض الحكومية والخاصة، وذلك باستخدام نهج العينيةاَلترجيحية الملائمة (عينة مناسبة). جمعت البيانات من خلال استخدام استبانة معدلة وملائمة لهذا الغرض وتم تحليل البيانات الكترونياً باستخدام برنامج التحليل الإحصائي ) 20 version SPSS.) نــتـائج الدراسة:أظهرت النتائج ان النسبة الأكبر من أطفال الرياض كانو من الإناث وفي سن الخمس سنوات في كل من الرياض الحكومية والخاصة. حوالي ) 95 )%من المشاركين لديهم اجهزة تلفاز/مشغل اقراص مدمجة و ) 93 )%لديهم أجهزة ذات شاشات لمس ) كالهواتف الذكية/ األجهزة اللوحية( في منازلهم،الا ان أجهزة اللمس تستخدم اكثر من أجهزة التلفاز كما اظهرت النتائج. فيما يخص الوقت المستهلك في استخدام الوسائط الرقمية، أظهرت النتائج ان اكثر من ( 40% ) من اطفال الرياض في كل من الرياض الحكومية والخاصة يستخدمون التكنلوجيا اكثر من الوقت الموصى بة لهذه الفئة العمرية وهذا يرتبط بشكل كبير مع الوقت الذي يقضي الإباء في استخدام الوسائط الرقمية، علاوة على ذلك بينت الدراسة ان حوالي( 73%) من أطفال الرياض الحكومية قد ابدو سلوكيات غير جيدة مقارنةً مع (44%) من أطفال الرياض الخاصة وذلك يعود بشكل ملحوظ الى تأثير ستراتيجيات الوساطة المستخدمة من قبل الإباء للحد من استخدام اطفالهم للتكنلوجيا كما مبين في النتائج. استنتجت الدراسة ان هنالك فرق ملحوظ بين اطفال الرياض في كِلا القطاعين الحكومي والخاص فيما يتعلق باستخدام الوسائط الرقمة بالإضافة الى السلوكيات المتعلقة بالصحة، وذلك يعود الى تأثير الإباء على سلوكيات أطفالهم ومواقفهم فيما يتعلق باستخدامهم لهذه الوسائط. أوصت الدراسة بمزيد من البحوث الموسعة بشأن تأثير استخدام الوسائط الرقمية على الإباء وابنائهم
 
 

بقلم : زيد رسول الحسيني