كلية التمريض تجري مناقشة اطروحة دكتوراه والموسومةأثر البرنامج التعليمي المنظم على معارف القابلات المتعلقة بالمرحلة الأولى من المخاض في مستشفيات الحلة
 التاريخ :  07/07/2019 08:45:38  , تصنيف الخبـر  كلية التمريض
Share |

 كتـب بواسطـة  احمد جواد  
 عدد المشاهدات  134

اجريت في كلية التمريض جامعة بابل مناقشة طالبة الدكتوراه فوزية محمد نطاح والموسومة أثر البرنامج التعليمي المنظم على معارف القابلات المتعلقة بالمرحلة الأولى من المخاض في مستشفيات الحلة حيث اشرف على هذه الاطروحة الاستاذ الدكتور أمين عجيل الياسري والاستاذ الدكتورة .منى عبد الوهاب خليل وتلخصت هذه الرسالة بان ‌‌برنامج تعليمي لإعداد الممرضات القابلات لتعليم الأمهات الحوامل اثناء المخاض من خلال توفير المعلومات التي تساهم في تجربة الولادة المقبولة . تلعب الممرضات القابلات دو ًرا حيويًا ا?ثناء المخاض والولادة عن طريق توفير التداخلات التمريضية الضرورية للأمهات الحوامل اثناء الولادة. الدراسة شبه تجريبية ا?جريت في المستشفيين( مستشفى بابل التعليمي للنساي?ية والأطفال ومستشفى الحلة التعليمي العام) خلال الفترة من 14 شباط 2018 ا?لى 10 تموز 2018 ، من ا?جل تقييم معارف القابلات فيما يتعلق بالتداخلات التمريضة خلال المرحلة الأولى من الولادة لكلتا المجموعتين وتحديد مدى فاعلية البرنامج التعليمي المنظم حول معارف القابلات نحو التداخلات التمريضية فيما يتعلق بالمرحلة الأولى من المخاض باستخدام درجات الاختبار البعدي لكلتا المجموعتين. تم اختيار عينة غير احتمالية (عمدية) مو?لفة من (25) ممرضة قابلة يعملن في صالات الولادة في مستشفى بابل التعليمي للنساي?ية والأطفال اللواتي خضعن للبرنامج التعليمي في مجموعة الدراسة ومجموعة ا?خرى من (25) قابلة يعملن في مستشفى الحلة التعليمي العام اللواتي لم يخضعن للبرنامج التعليمي وتعتبر مجموعة ضابطة. تم تحليل البيانات من خلال استخدام التحليل الوصفي والاستدلالي.كشفت نتاي?ج الدراسة عن الكثير من التحسن في معارف مجموعة الدراسة بعد البرنامج التعليمي (الاختبار البعدي 1) فيما يتعلق بجميع البنود من المحاور الأربعة. لذلك تم الإشارة عن فروق ذات دلالة ا?حصاي?ية بين مجموعة الدراسة والضابطة في نسب الأجابات الصحيحة نحو الفقرات في جميع المحاور في الاختبار البعدي (2).الممرضات القابلات في مجموعة الدراسة لديها نسب ا?على من الأجابات الصحيحة من تلك الضابطة من جميع الفقرات و كانت الاختلافات كبيرة للغاية. ا?وصت الدراسة بمواصلة برامج التعليم ا?ثناء الخدمة لجميع الممرضات اللواتي يعملن في مستشفى النساي?ية والاطفال والعيادات ، ولا سيما الممرضات القابلات لتحسين نوعية الرعاية المقدمة للأمهات الحوامل اثناء الولادة ، واستدامة تحسين معارف الممرضات القابلات من خلال عقد ندوات شهرية وورش عمل حول الجوانب المختلفة للعناية في جميع مراحل الولادة وتحديدا المرحلة الأولى ، وضع بروتوكول معين في مجال التمريض لمعارف الممرضات القابلات عن العناية خلال المرحلة الأولى من فحص ومتابعة الولادة.
 
 

بقلم : زيد رسول الحسيني