كلية التمريض تناقش اطروحة دكتوراه بعنوان فاعلية البرنامج التثقيفي على معارف وممارسات مرضى الناعور فوق اربع عشر عام في مركز ذي قار لإمراض الدم الوراثية
 التاريخ :  24/06/2019 06:52:36  , تصنيف الخبـر  كلية التمريض
Share |

 كتـب بواسطـة  احمد جواد  
 عدد المشاهدات  176

اجريت في كلية التمريض مناقشة طالب الدكتوراه علي عبد الرضا علي الربيع حول رسالته الموسومة فاعلية البرنامج التثقيفي على معارف وممارسات مرضى الناعور فوق اربع عشر عام في مركز ذي قار لإمراض الدم الوراثية والتي تهدف الدراسة شبه التجريبية الحالية الى تحديد فاعلية برنامج تثقيفي على معلومات وممارسات مرضى الناعور من عمر اربعة عشر عاما فاكثر. اعتمد في تصميم البرنامج التثقيفي على تقييم حاجات مرضى الناعور المتعلقة بمعلوماتهم وممارساتهم تجاه مرض الناعور وقد تم تنفيذه من خلال مجموعة من الحلقات التعليمية. اجريت الدراسة (في مركز أمراض الدم الوراثية) في مدينة الناصرية في الأول من كانون الاول 2017 إلى العشرون من اب 2018. شملت عينة الدراسة (50) شخص مصاب بمرض الناعور من عمر اربعة عشر عاما فاكثر. قسمت العينة الى مجموعتين متساويتين, المجموعة الاختبارية والمجموعة الضابطة, جمعت البيانات الخاصة بالبحث من خلال استخدام استبانة اختبار معومات مرضى الناعور مصممة لغرض الدراسة تتألف من ثلاثة أجزاء: يتضمن الجزء الأول البيانات الديموغرافية مثل عمر المريض ومستوى التعليم والحالة الاجتماعية, درجة قرابة الابوين ، المنطقة السكنية, نوع مرض الناعور وشدته اما الجزء الثاني فيتألف من فقرات حول معارف المرضى تكونت من (42) فقرة في تعريف الناعور وأعراض النزيف والنزيف المشترك الرئيسي ومكان النزف فيما ركز الجزء الثالث على ممارسات مرضى الناعور (28) فقرة تتعلق بالرعاية الذاتية لمريض الناعور. والتي تم بناؤها وتصميمها من قبل الباحث لإغراض الدراسة الحالية. تم تحقيق ثبات ادوات القياس من خلال استخدام معامل ارتباط بيرسون (0,94) لاختبار معلومات المرضى و (0,92) لاختبار ممارسات المرضى اما مصداقية ادوات القياس فقد تحققت من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء لغرض مراجعتها وتقويم درجة مصداقيتها. قام الباحث باستخدام الاحصاء الوصفي ( التوزيع التكراري والنسبة المئوية, اوساط القيم المعيارية) والاحصاء الاستنتاجي ( الاختبار التائي واختبار مربع كاي واختبار تحليل التباين) لغرض تحليل بيانات الدراسة. اشارت نتائج الدراسة الحالية بعد تطبيق البرنامج التثقيفي الى وجود فروق ذات دلالة احصائية بين المجموعتين الاختبارية والضابطة والتي بينت مقدار التاثير الكبير للبرنامج على تطور معلومات وممارسات المرضى في المجموعة الاختبارية. خلصت الدراسة الى امكانية اعتبار البرنامج التثقيفي وسيلة فعالة في تطوير معلومات وممارسات مرضى الناعور من عمر اربعة عشر عاما فاكثر. توصي الدراسة بامكان وزارة الصحة تشجيع مرضى الناعور للمشاركة في البرامج التدريبية لتحسين معارفهم وممارساتهم.
 
 

بقلم : زيد رسول الحسيني