كلية التمريض تجري مناقشة رسالة ماجستير عنوانها تقييم معارف طلبة المدارس المتوسطة حول النظافة الشخصية في قضاء النعمانية / محافظة واسط
 التاريخ :  03/01/2019 06:17:52  , تصنيف الخبـر  كلية التمريض
Share |

 كتـب بواسطـة  احمد جواد  
 عدد المشاهدات  365

اجريت في كلية التمريض مناقشة طالب الماجستير غسان عبد الامير حول رسالته الموسومة تقييم معارف طلبة المدارس المتوسطة حول النظافة الشخصية في قضاء النعمانية / محافظة واسط حيث تلخصت في ان النظافة الشخصية من القضايا الصحية العامة والمهمة عالمياً، والمرتبطة بالصحة الجيدة لأنسان. كذلك تمثل الطريقة الأساسية لحفاظ على نظافة الجسم والحفاظ عليه من الامراض، اذ تحدث العديد من الأمراض الشائعة التي تؤثر على طلبة المدارس بسبب نقص المعرفة بالنظافة الشخصية مثل: الإسهال والأمراض الجلدية والديدان المعوية وامراض الفم. وقد أجريت دراسة مقطعية وصفية من سبتمبر 2017 إلى أغسطس 2018 من خلال الدراسة الحالية لتقييم معارف طلبة المدارس المتوسطة حول النظافة الشخصية في قضاء النعمانية/ محافظة واسط. تم استعمال تصميم البحث الكمي لإجراء الدراسة على طلبة المدارس المتوسطة المسجلين في (12) مدرسةً متوسطة موزعة من خلال مديرية تربية قضاء النعمانية في محافظة واسط. واختير (468) طالباً بتقنية العينة العشوائية البسيطة. ومن خلال المراجعة الشاملة للأدبيات ذات الصلة، عقد بناء استبانة لغرض الدراسة. وقد جمعت البيانات عن طريق توزيع الصورة العربية من الاستبانة الذي أنشأ وعن طريق مقابلة الطلاب من (12) مدرسة في قضاء النعمانية وكانت عملية جمع البيانات من 25 مارس 2018 إلى 24 أبريل 2018, وقد حللت البينات من خلال الاحصاء الوصفي والإحصائي الاستدلالي. وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة أن (78.8?) من طلبة المدارس المتوسطة لديهم معرفة جيدة حول النظافة الشخصية و (21.2?) لديهم معرفة عادلة في حين لم يكن هناك طلبة لديهم معرفة قليلة عن النظافة الشخصية. وتلخصت الدراسة إلى أن معارف طلبة المدارس المتوسطة حول النظافة الشخصية كانت جيدة في جميع ابعادها باستثناء بعدين هم (نظافة الأنف، نظافة الجلد والاستحمام) كانوا لديهم معارف عادلة. وكما توصلت الدراسة الى ان كل من جنس الإناث، الإقامة المنفصلة، تعليم الأب المتقدم، الدخل الشهري للعائلة > 800،000 دينار عراقي والمستوى الأكاديمي الجيد للطالب هم العوامل الرئيسية التي أسهمت في التأثير على معارف الطلاب بالنظافة الشخصية. واوصت الدراسة أن مديري المدارس والمدرسين يمكنهم ان يستفيدوا من نتائج الدراسة الحالية للتعرف على نقاط القوة والضعف في معارف الطلبة حول النظافة الشخصية واتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز جودة نظافتهم الشخصية. إضافة الى ذلك العمل على تحسين أنشطة النظافة الشخصية من خلال تطوير واستعمال نماذج معينة من المبادئ التوجيهية في المدارس من أجل قياس المعرفة بالنظافة الشخصية.